الجمعة، 16 مارس، 2012

وصف الجنة من نونية ابن القيم


يا خاطب الحور الحسان وطالباً
لوصالهن بجنة الحيوان

أسرع وحث السير جهدك إنما
مسراك هذا ساعة لزمان

هي جنة طابت وطاب نعيمها
فنعيمها باق وليس بفان

وبناؤها اللبنات من ذهب
وأخرى فضة نوعان مختلفان

سكانها أهل القيام مع الصيام
وطيب الكلمات والإحسان

للعبد فيها خيمة من لؤلؤ
قد جوفت هي صنعة الرحمن

أنهارها في غير أخدود جرت
سبحان ممسكها عن الفيضان

من تحتهم تجري كما شاءوا
مفجــرة وما للنهر من نقصان

ولقد أتى ذكر اللقاء لربنا
الــرحمن في سور من القرآن

أو ما سمعت منادي الإيمان
يخــبر عن منادي جنة الحيوان

يا أهلها لكم لدى الرحمن
وعــد وهو منجزه لكم بضمان

قالوا أما بيّضت أوجهنا كذا
أعمالنا ثقلت في الميزان

وكذاك قد أدخلتنا الجنات
حيــن أجرتنا حقاً من النيران

فيقول عندي موعد قد آن أن
أعطيكموه برحمتي وحناني

فيرونه من بعد كشف حجابه
جهراً روى ذا مسلم ببيان

وإذا رآه المؤمنون نسوا الذي
هم فيه مما نالت العينان

والله ما في هذه الدنيا ألذ
من اشتياق العبد للرحمن

وكذاك رؤية وجهه سبحانه
هي أكمل اللذات للإنسان

لله سوق قد أقامته الملائكة
الكرام بكل ما إحسان

فيها الذي والله لا عين رأت
كلا ولا سمعته من أذنان

كلا ولم يخطر على قلب
امرئ فيكون عنه معبراً بلسان

واهاً لذا السوق الذي من حله
نال التهاني كلها بأمان

يدعى بسوق تعارف ما فيه
من صخب ولا غش ولا أيمان

هذا وخاتمة النعيم خلودهم
أبداً بدار الخلد والرضوان

يا رب ثبتنا على الإيمان
واجــعلنا هداة التائه الحيران

وأعزنا بالحق وانصرنا به
نصراً عزيزاً أنت ذو السلطان

وعلى رسولك أفضل الصلوات
والتــسليم منك وأكمل الرضوان

وعلى صحابته جميعاً والألى
تبعوهم من بعد بالإحسان




ليست هناك تعليقات: